mercredi, 26 juin 2019
 

Tunisie : 14 January Front statement : The revolution must continue until it achieves its objectives

جبهة 14 جانفي : لتتواصل الثورة حتى تحقيق أهدافها لا لاستمرار الاستبداد، لا للتدخل الأجنبي

While the Tunisian masses continue their sit-in at the Governmental Square at Qasbah (in the capital city), and tens of thousands of Tunisians have marched in Sfax, Tunis, Sidi Bouzid, Jendouba, Nabeul and other parts of the country, to bring down the government of “National Unity", they imposed on us a modified government led by Mohamed Ghannouchi, with clear evidence of the interfering of USA Secretary of State Feltman. This government is the continuation of the dictatorship and tyranny and was dictated by imperialist forces of America and European countries that have brought our country into what we are enduring now of unemployment, impoverishment and marginalization . Therefore, the "14 January Front" declares the following :

1 - Rejection of the amended government of “national unity," because it is against the people’s revolution and demands and aspirations.

2 – Rejection of all types of tutelage of U.S.A., European or others on the destinies of our people and our country.

3 – For the formation of a "provisional government" acceptable to the people, and that would result from a national conference to protect the revolution, and consists of :

* All political parties, associations and trade union organizations, human rights and cultural organizations and independent personalities, which sponsor the demands of the people’s revolution and struggle to achieve them.

* Representatives of the forces which were produced by the revolution in all areas of the country through the councils or committees or associations formed at the initiative of the masses.

* Representatives of Tunisian associations and organizations abroad, which has resisted the dictatorship and supported the revolution in Tunisia.

4. The mission of “The National Congress for the Protection of the Revolution” consists of drafting texts about the provision of complete freedom for the Tunisian people by repealing the laws that prohibit freedom and ending the implementation of the constitutional articles which negate freedoms and people’s sovereignty until the passing of a new constitution. The tasks of the “provisional government” are the following :

* The managing of daily affairs

* The dissolution of the appointed representative bodies

* The dismantling of the ruling party and its militia, the expropriation of its properties and calling to account the figures who were behind the economic and political crimes.

* The dismantling of the political police apparatus.

* Appointment of provisional officials in the diplomatic corps, the governorates, the delegations and the sectors to carry out the tasks of the transitional period.

* Preparing the election of a constituent assembly in an atmosphere of freedom. This assembly should represent all the vital forces in the country after agreeing on the type of representation in it (the use of proportional representation) in order to avoid exclusion.

* The constituent assembly undertakes the drafting of a new constitution for the modern, democratic and civil Tunisian republic that fulfills the Tunisian people’s ambitions of freedom, equality, social justice and dignity.

In declaring these stances, the 14 January Front warns the “national unity government” against pursuing any repressive measure towards the sit-in in Al-Qasbah and the protesters all over the country. The Front calls for the continuation of the mobilisation, defending the masses and and all the democratic political forces as well as all the organisations, groups, associations and independent individuals to continue the struggle to achieve the objectives of the people’s revolution, in devotion to their martyrs and will.

Tunisia 28 January 2011

[Translated by Raida Hatoum and Nadim Mahjoub]

جبهة 14 جانفي :

لتتواصل الثورة حتى تحقيق أهدافها لا لاستمرار الاستبداد، لا للتدخل الأجنبي

في الوقت الذي يتواصل فيه اعتصام الآلاف من جماهير شعبنا بساحة الحكومة بالقصبة، وفي الوقت الذي تخرج فيه عشرات الآلاف من هذه الجماهير في صفاقس وتونس وسيدي بوزيد وجندوبة ونابل وسائر جهات البلاد، مطالبة بإسقاط "حكومة الوحدة الوطنية"، في هذه الأثناء نصبت على شعبنا حكومة معدّلة برئاسة محمد الغنوشي، تحمل بصمات جلية لوكيل وزير الخارجية الأمريكية "فيلتمان" لتكون حكومة استمرار الدكتاتورية والتسلط على الشعب وعدم الاستماع إلى صوته والائتمار بإملاءات الدوائر الامبريالية الأمريكية والأوروبية التي أوصلت بلادنا إلى ما هي عليه من تبعية وشعبنا إلى ما هو عليه من بطالة وتفقير وتهميش.

لكلّ ذلك فإن "جبهة 14 جانفي" تعلن الآتي :

1-رفض "حكومة الوحدة الوطنية" المعدّلة باعتبارها حكومة الالتفاف على ثورة الشعب ومطالبه وطموحاته.

2- رفض كل وصاية أمريكية- أوروبية أو غيرها على مصائر شعبنا وبلادنا.

3- الدعوة إلى تشكيل "حكومة مؤقتة" تحظى بقبول الشعب ويفرزها مؤتمر وطني لحماية الثورة متركب من :

- كافة الأطراف السياسية والجمعيات والمنظمات النقابية والحقوقية والهيئات الثقافية والشخصيات المستقلة التي تتبنى مطالب ثورة الشعب وتناضل من أجل تحقيقها.

- ممثلي القوى التي أفرزتها الثورة في كافة أنحاء البلاد عبر المجالس أو اللجان أو الروابط التي شكلت بمبادرة من الجماهير.

- ممثلين عن الجمعيات والمنظمات التونسية بالهجرة التي قاومت الدكتاتورية وساندت الثورة في تونس.

4- إنّ مهمة "المؤتمر الوطني لحماية الثورة" تتمثل في إعداد النصوص المؤقّتة لخلق مناخ من الحرية التامة للشعب التونسي عبر إلغاء العمل بالقوانين المنافية للحريات وتعطيل العمل ببنود الدستور التي تلغي الحريات ومبدأ السيادة الشعبية في انتظار سن الدستور الجديد.

5- إن مهام "الحكومة المؤقتة" هي :

- تصريف الأعمال اليومية.

- حل الهيئات التمثيلية المنصبة.

- حل الحزب الحاكم وميليشياته وتصفية ممتلكاته ومحاسبة الرموز الضالعة في جرائم اقتصادية وسياسية.

- حل جهاز البوليس السياسي.

- تعيين مسؤولين وقتيين على رأس السلك الديبلوماسي والولايات والمعتمديات والعمادات لتسيير إنجاز المرحلة الانتقالية.

- الإعداد لانتخاب مجلس تأسيسي في مناخ من الحرية ويكون هذا المجلس ممثلا لكل القوى الحية بالبلاد عبر التوافق على طريقة التمثيلية فيه (اعتماد مبدأ النسبية) لاجتناب الإقصاء.

- ويتولى المجلس التأسيسي صياغة دستور جديد للجمهورية التونسية المدنية، الديمقراطية والعصرية التي تحقق طموحات الشعب التونسي في الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية والكرامة.

إن جبهة 14 جانفي إذ تعلن هذه المواقف، فإنها تحذر "حكومة الوحدة الوطنية" من كل منزلق قمعي تجاه المعتصمين بالقصبة والجماهير المحتجة في سائر أنحاء البلاد.

وهي تدعو إلى مواصلة التعبئة والوقوف إلى جانب جماهير الشعب ورصّ الصفوف والتوحّد بين كل القوى السياسية الديمقراطية والوطنية وكل المنظمات والجمعيات والهيئات والشخصيات المستقلة المناضلة من أجل المضي نحو تحقيق أهداف ثورة شعبنا، وفاء لشهدائه وإخلاصا لإرادته.

تونس في 28 جانفي 2011 جبهة 14 جانفي

 
A propos de Afriques en Lutte

Afriques en lutte est un collectif de militant(e)s anticapitalistes membres ou non de plusieurs organisations politiques. Ce site présente les articles parus dans le bulletin (envoi gratuit sur simple demande) ou d’autres publications amies. Notre objectif est de diffuser, à partir d’un point de vue militant, un maximum d’informations (politiques, économiques, sociales et culturelles) sur le continent africain et sa diaspora.

Si les articles présents sur ce site reflètent une démarche volontairement ouverte et pluraliste, leurs contenus n’engagent, bien évidemment, que leurs auteur-e-s. Tous les commentaires sont bienvenus. La rédaction se réserve toutefois le droit de les modérer : les propos injurieux, racistes, sexistes, homophobes, diffamatoires, à caractère pornographique, pédophile, ou contenant des incitations à la haine ne seront pas publiés.

Pour nous contacter : afriquesenlutte@gmail.com

Fils de nouvelles RSS
Thèmes